موقع ومنتدى حارتنا
موقع ومنتدى حارتنا يرحب بزواره الكرام
>>> يمنكم التفاعل مع المنتدى بدون تسجيل (قراءة المواضيع ومشاهدة الروابط والصور)
لكن للنشر والتعليق يجب عليكم تسجيل الدخول او التسجيل :::::
أهلا وسهلا بكم

بدوي الجبل - محمّد سليمان الأحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدوي الجبل - محمّد سليمان الأحمد

مُساهمة من طرف شادي أحمد في 07/10/12, 04:10 am

بدوي الجبل
محمّد سليمان الأحمد
1903 ـ 1981

الخالدان ـ ولا أعد الشمس ـ شعري والزمانُ
هذا ما قاله «البدوي» ولعلّه أصدقَ ما قيل في شعره الذي سيبقى خالداً على مرِّ الأيام وتتالي الأزمان.
يقول أكرم زعيتر في مقدمته لديوانه: عن عبقرية «البدوي»: «إن العبقرية الشاعرة، من صنع الله، ونفحة العلي الأعلى وإنّ منجمها هو البيت الذي فيه نبتت، وحقلها الذي فيه ترعرعت» فوالده الشيخ العلامة سليمان الأحمد، وشقيقه أحمد، وشقيقته فاطمة، كلهم شعراء مجيدون.
فلْنرَ كيف وُلدت هذه العبقرية الفذة، وكيف نشأت، وتنامت قريحةً ثرَّةً، وذهنيّةً وقادة سخية تنساب شعراً أنيقاً يمور غزلاً عفيفاً، وينهدُ بالمشاعر والأحاسيس الوطنية والقومية إلى وقفات عزٍّ سامية هي شرط الفوز والانتصار.
مولده ونشأته:
ولد بدوي الجبل في قرية «ديفة» إحدى قرى محافظة اللاذقية، وترعرع في قرية «السلاطة»، وثمة خلاف بين الباحثين حول تاريخ ولادته، لكنّ المرجّح أنه ولد عام 1903 بينما يرى آخرون أنه وُلد عام 1908.
والده العلامة الشيخ «سليمان الأحمد»، من الأعلام لغةً، وفقهاً، وأدباً. كان ينظم الشعر الصوفي الرقيق، المشرق ديباجة والثريّ مضموناً.
كان الشيخ سليمان الأحمد عضواً في مجمع اللغة العربية في دمشق، كما كان فقيهاً معروفاً وأديباً كبيراً، وشاعراً متمكناً. وهكذا،.. فقد نشأ «البدوي» في بيئة دينية وبيت علمي عريق، أركانه الأخلاق والعلم والفضيلة. وكان لوالده في هذا البيت ديوانٌ خاص يستقبل فيه الأدباء، والشعراء، والفقهاء، وطالبي العلم والمعرفة من مختلف الطبقات الاجتماعية، فكان أصدقاؤه وزوّاره لا يُخفون إعجابهم الشديد بنجابة الابن وذكائه، وذهنه الوقاد.
تعلّم الشاعر القراءة، والكتابة، والقرآن الكريم، في «كتّاب» القرية كأبناء جيله، ثم درس على أبيه، وحفظ القرآن الكريم وهو لا يزال صغير السن، كان ـ في ديوان والده ـ يلتقط كل ما يسمع من نظم ونثر، ويختزنه في حيِّز اللاوعي ليزهرَ فيما بعد ويُثري فكره الوهّاج وقريحته الوقّادة. لقد قرأ واستوعب كثيراً من كتب التراث. كنهج البلاغة، والأغاني، ومؤلفات الجاحظ، وأبي حيّان التوحيدي، وحفظ كثيراً من القصائد لكبار الشعراء أمثال: امرؤ القيس، وأبو تمام، والبحتري، والمتنبي،... والأمير حسن بن المكزون السنجاري الذي تأثر بالجانب الصوفي من شعره.

يفاعته وشبابه
انتقل إلى مدينة اللاذقية لدراسة المرحلة الابتدائية، لكنّه ظلّ لصيقاً بقريته ملازماً «ديوان» والده، متصلاً بأسرته وأصدقائه. وفي سنِّ مبكرة غادر إلى دمشق، وفيها أحسّ أن هذه المدينة تموج بالروح الوطنية الوثّابة، والمشاعر القومية المتأججة، وكان الوطن يرزح تحت عبء الانتداب الفرنسي البغيض، ويُدير الحكم فيه الملك فيصل بن الحسين الذي كان وحكومته السورية يتعاطفون مع مشاعر الشعب الوطنية، وتطلعاته نحو التحرر والاستقلال.
أحبَّ " البدوي " دمشق حبّاً لم يفارقه طيلة حياته، وكان حينذاك وهو في سن اليفاعة والشباب ـ يؤمن بأن الحرية، والاستقلال، والانبعاث القومي لن تتفجر إلا في دمشق، فأخذ يُنشد بواكير شعره في أنديتها، وينشر أوائل قصائده في صحفها.
أصل تسميته «البدوي»
كان ـ وهو لا يزال شاباً ـ يبعث بقصائده إلى جريدة «ألف باء» الدمشقية، ولم يكن حتى ذلك الوقت قد حاز من الشهرة ما يتناسب مع قيمة شعره. وفي تلك الفترة برز اسم المناضل «الإيرلندي» «ماك سويتي» الذي ثار على الاستعمار الإنكليزي لوطنه، وعبّر عن ذلك بالصوم حتى الموت احتجاجاً، وفعلاً قضى صائماً بعد أن نظم قصيدة رائعة، أخذ يردّدها مواطنوه غناء وترتيلاً، وقام البدوي بنظم هذه القصيدة بالعربية، وأرسلها إلى جريدة «ألف باء» مرفقة بتحية شعرية إلى روح المناضل إيّاه. في اليوم التالي رأى قصيدته منشورة ومزيَّلة باسم «بدوي الجبل». فسارع إلى «يوسف العيسى» صاحب الجريدة، وسأله عن السبب فأجابه: «إنّ الناس يقرأون للشعراء المعروفين، ولست منهم، وهذا التوقيع المستعار يحملهم أن يقرأوا الشعر للشعر، ويتساءلوا: من هو هذا الشاعر المجيد؟ وأنت في ديباجتك بداوة، وأنت ابن جبل!!...» وتوالت قصائده تنشر في صحف بيروت ودمشق، والناس يتساءلون: من يكون هذا الشاعر؟!
إلى أن دعا صاحب جريدة «ألف باء» يوسف العيسى إلى حفل قدّم فيه الشاعر قائلاً: «هذا هو بدوي الجبل، إنه محمد سليمان الأحمد». وغلب اللقب على الاسم في المجتمع والبيت، وهنالك طرائف كثيرة حصلت للشاعر بسبب اختلاط اللقب والاسم. ونورد منها ما حدث معه في القاهرة عندما عُقد المؤتمر البرلماني العربي لنصرة فلسطين عام 1938، فقد كان يتلقى لكل اجتماع أو حفلة دعوتين، الأولى معنونة: «سعادة بدوي بك الجبل»، والثانية «سعادة النائب محمد سليمان الأحمد».
وللشاعر لقب ثان هو: «شاعر العربية» وهو لقب معترف له به، ومكرَّس من قبل كبار أدباء وشعراء ذلك العصر، تماماً كلقب «أمير الشعراء» لشوقي أو «شاعر النيل» لحافظ، أو «شاعر القطرين» لمطران. وكان أوّل من أطلقه عليه الأديب «أكرم زعيتر» وأجازه له العالم اللغوي والأديب الكبير «إسعاف النشاشيبي» وأقرّه وكرّسه كبار أدباء وشعراء العربية في ذلك الوقت أمثال: خليل مردم، والأخطل الصغير، ومحمد البزم، والعلامة الشيخ عبد القادر المغربي.


_________________

مــــــــوقع ومنتــــــــدى حارتنــــــــا


سوريـــــــا الأســـــــد اللــــــــه حاميـــــــــها

منصوريــــــن بعـــــون اللـــــه منصوريـــن

الجيــــــــــش العربــــــــــي الســـــــــــــوري

مــــــــوقع ومنتــــــــدى حارتنــــــــا


شادي أحمد
نائب المدير

المدينة : حمص الأسد

التعليم : جامعي
ذكر البرج : الجدي

عدد المساهمات : 87
النشاط : 11750
السٌّمعَة : 33
تاريخ التسجيل : 20/09/2012
العمر : 25
البلد البلد : سوريا الأسد

http://facebook.com/wady.alzahab.sy http://hartna.7olm.org/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدوي الجبل - محمّد سليمان الأحمد

مُساهمة من طرف شادي أحمد في 07/10/12, 04:13 am

كفاحه ونشاطه السياسي
شارك البدوي ـ وهو لا يزال يافعاً ـ في ثورة الشيخ صالح العلي، وعندما بدأ الحكم الفيصلي في سوريا يساند الثوار ضد الانتداب الفرنسي وبدأت تبرز روح المقاومة والنضال، والتيقظ القومي، كان البدوي يُحسُّ أن دمشق هي بؤرة الثورة المفعمة بالروح الوطنية والقومية، وأن إشراقة المجد تهلّ عليها لتبعث الأمجاد القومية من مرقدها، وتنفض عنها غبار الاستكانة والخضوع، فبادر إليها ينشد فيها بواكير شعره، ولقد أحبّها حُبّاً جماً وبقي على حبها حتى آخر لحظة من حياته.
اختير البدوي ـ اختاره يوسف العظمة ـ ضمن وفد يرأسه الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع للذهاب إلى اللاذقية بغية التنسيق والتعاون مع الشيخ صالح العلي، ولما عاد الوفد موفقاً قدّمه يوسف العظمة إلى الملك فيصل لنجابته، ومكانة أبيه، ونوّه بصدقه ووعيه وعزيمته، فشكره الملك وظلّ على اتصال معه، وهذا ما أغضب الفرنسيين أشدّ الغضب.
أما الفاجعة الوطنية فكانت عندما اقتحم الفرنسيون دمشق غزاة بعد معركة ميسلون واستشهاد يوسف العظمة، فرثاه الشاعر ممجّداً بطولته ومُكْبراً تفانيه واستشهاده، كما أهدى ديوانه «البواكير» إلى روح الشهيد البطل قائلاً في إهدائه: "إلى تلك الروح الكبيرة التي تمرّدت على العبودية،.. وعلى الحياة".
لاحقه الفرنسيون،.. فلاذ بالبطريرك الوطني «غريغوريوس حداد» واختفى عنده، ثم يمّم مدينة حماة مشياً على قدميه علَّه يصل فيها إلى معقل الثوار في الجبال، لكنّ الفرنسيين اعتقلوه وعذّبوه أيَّما تعذيب، فأدموا قدميه ضرباً، ومعصميه تكبيلاً، وكفّيه تشغيلاً، ثم ساقوه من سجنه في دمشق إلى حمص.. فبيروت، حيث مكث شهوراً في سجونها، وبعدها سيق إلى اللاذقية وزُجّ في قلعتها.
بعد خروجه من السجن انتمى إلى «حزب» الكتلة الوطنية، وتابع نضاله السياسي، فانتُخب نائباً عن محافظة اللاذقية، وفي عام 1936 نكث الفرنسيون بالعهود التي قطعوها للحكومة والشعب، وقوَّضوا الحكم الوطني، واسقطوا الحصانة عن النواب، وقسَّموا سوريا إلى دويلات، وتوجَّس الشاعر الغدر في نفوسهم، وتبيَّن ما يضمرونه له، ففرَّ إلى العراق. لكن،.. بعد أن قُمِعتْ ثورة رشيد عالي الكيلاني ضد الإنكليز عاد إلى سوريا، فاعتقله الفرنسيون عام 1941 وسجنوه في قلعة كسب، وقد توفّي والده وهو رهن الاعتقال.
بعد الاستقلال وجلاء الاستعمار انتُخب نائباً، وعُيّن وزيراً غير مرّة، وكان لا يني يغنّي الوطن وأبطاله في شعره عند كل مناسبة، وفي أوائل الخمسينات وقعت في سوريا أحداث داخلية ماهرة ، ففرَّ إلى لبنان بسيارة صديقه محافظ اللاذقية «سعيد السيد» ثم عاد إلى دمشق، وسمّي وزيراً، لكنَّ أحداثاً أخرى وقعت عام 1956 فغادر دمشق متنقلاً بين بيروت، والاستانة، وروما، وفيينا، وجنيف لمدة ست سنوات. وكان الألم يعتصر قلبه والحنين يذيب كبده خلال تلك الغربة القسرية القاسية التي كانت تمور ألماً، وحزناً، وفقراً، وهي في نظره ـ أساس الإلهام والإبداع.

أنا أرثي للمترفين، فما يُبْدعُ
إلا الشقاءُ والأحزانُ

وقد الهبت معاناة الغربة روح بدوي الجبل فرفد الشعر العربي بخوالد من روائعه، لا أرقَّ ولا أبدع، كقصيدة «البلبل الغريب» التي قالها في حفيده «محمد». وأهداها إليه، فلم يرقَ إلى مستواها العاطفي والفني شاعر قطُّ. هذه القصيدة أثارت شاعرية صديقه ورفيقه شاعر الشام «شفيق جبري» فأرسل إليه رائعته «بلابلُ دوح» ومطلعها:

سلِ الشام من غنّى حماها فأطربا
ومن راح يسقيها الشراب المطيَّبا

فردَّ عليه البدوي من جنيف بقصيدة «حنين الغريب» وفيها يقول:
وفاءٌ كمُزنِ الغوطتين كريمُ
وحبٌّ كنعماءِ الشآم قديمُ

فكانت مساجلة ولا أروع ولا أمتع. كما أبدع في جنيف أيضاً قصيدته "ابتهالات" التي تجاوز المئة بيت، وهي من أعذب وأرق وأجمل ما هتف به شاعر فارق أهله، واغترب عن وطنه.

هذا الأديمُ أبي وأمي والبداية والمآبُ
هذا الأديم شمائلُ عزٍّ وأحلامٌ عذابُ
وأمومةٌ وطفولةٌ ورؤىً كما عبر الشهابُ
يا شام يا لِدّةَ الخلود وضمَّ مجد كما انتسابُ
من لي بنزر من ثراكِ وقد ألحَّ بي اغترابُ
فاشمُّه وكأنه لقسُ النواهد والملابُ
وأضمُّهُ فترى الجواهر كيف يُكتنزُ التراب


عاد بدوي الجبل إلى وطنه عام 1967، واستفزَّته نكسة حزيران فأطلق قصيدة عاصفة سمّاها: «من وحي الهزيمة» وبلغت 163 بيتا. وذات صباح مطلول، والجوُّ نديٌّ مشرق خرج الشاعر من منزله ـ كعادته ـ ليمارس رياضة المشي، ففوجئ بضربات غادرة تهوي على رأسه فتفقده الوعي، ويُنقل محطّماً إلى جهة مجهولة، ولم تُجدِ كل المحاولات المستمرة والجهود الموصولة للعثور عليه، غير أن إنذاراً صارماً وجّههُ الرئيس المرحوم حافظ الأسد، وكان يومها وزيراً للدفاع، يقضي بإعادته فوراً، اضطرّ الجناة إلى إلقائه في أحد المستشفيات وهو في حالة الاحتضار ـ وقد تمّ التعرُّف عليه من ساعة يده التي نسي المجرمون أن يسلبوه إيّاها ـ وتضافرت جهود نخبة من أطباء سوريا ولبنان لإنقاذه، فأفاق من غيبوبته بعد أربعين يوماً، وتماثل للشفاء رويداً وببطء شديد،.. قيل إنّ مدبِّر اغتياله قد انتحر فيما بعد.
وفاته وآثاره
ظهيرة يوم 18/8/1981 رحل الشاعر الكبير بجسده عن هذه الدنيا، ولكنه ترك شعراً سيبقى خالداً على مدى الزمان. لقد خلَّف قصائد خالداتٍ فيها من الغزل، والحكمة، والفخر، والحنين ما قل نظيرها في تاريخ الشعر:
صدر له ديوانان الأول: «بواكير» أهداه إلى روح البطل الشهيد يوسف العظمة، وطُبع في مطبعة العرفان «بصيدا». وقدَّم له ثلاثة من كبار الأدباء هم محمد كرد علي ـ خليل مردم بك ـ عبد القادر المغربي. ثم صدر ديوانه الثاني بعنوان: «ديوان بدوي الجبل» عن دار العودة في بيروت تصدّرته مقدّمة طويلة كتبها صديقه الأديب أكرم زعيتر. أن الشاعر
سيذكرني بعد الفراق أحبّتي
ويبقى من المرء الأحاديث والذّكرُ
ورودُ الرّبى بعد الربيع بعيدةٌ
ويُدنيك منها ـ في قواريره ـ العطرُ
------------
النهاية

_________________

مــــــــوقع ومنتــــــــدى حارتنــــــــا


سوريـــــــا الأســـــــد اللــــــــه حاميـــــــــها

منصوريــــــن بعـــــون اللـــــه منصوريـــن

الجيــــــــــش العربــــــــــي الســـــــــــــوري

مــــــــوقع ومنتــــــــدى حارتنــــــــا


شادي أحمد
نائب المدير

المدينة : حمص الأسد

التعليم : جامعي
ذكر البرج : الجدي

عدد المساهمات : 87
النشاط : 11750
السٌّمعَة : 33
تاريخ التسجيل : 20/09/2012
العمر : 25
البلد البلد : سوريا الأسد

http://facebook.com/wady.alzahab.sy http://hartna.7olm.org/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدوي الجبل - محمّد سليمان الأحمد

مُساهمة من طرف ماهر كاتيوشا في 12/10/12, 06:58 pm

الله يرحمو . . كان شاعر مبدع

_________________


ماهر كاتيوشا
عضو جديد
عضو جديد

المدينة : سلمية

التعليم : عالي
ذكر البرج : الاسد

عدد المساهمات : 39
النشاط : 11293
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 24/09/2012
العمر : 22
البلد البلد : سوريا الأسد

http://facebook.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى